بورصة استثمار أمن عقارات تركية
تعد مدينة بورصة من أكبر المدن التركية و من أهمها تاريخيا و أقتصادياوأهم ما يتعلق بها من معلومات ما يلي: تتميز بجمال طبيعي متميز، وتراث ثقافي، ومعالم تاريخية، وفيها الكثير من المعالم اليهودية والإسلامية والمسيحية، ومن بين أهم المواقع الموجودة فيها "إزنبق"، الذي يُعتبر أهم مواقع الحج المسيحية الثمانية الموجودة في جميع تركيا. تُعتبر العاصمة الأولى للإمبراطورية العثمانية، ويعود تاريخها إلى 4000 عام قبل الميلاد. تتمسك المدينة بالعادات والتقاليد، كما أنّ التغيرات التي تكون فيها تظلّ مبنيةً على احترام تقاليد المجتمع والقانون. تعتبر بورصة المركز الرئيسي للسيارات في تركيا، بالإضافة إلى الغزل والنسيج والصناعات الغذائية، ويوجد فيها العديد من فرص العمل في جميع قطاعات الصناعة. يوجد فيها العديد من المناطق المزروعة بالأشجار والواقعة على المنحدرات السفلية لجبل أولوداغ، والذي يقع إلى الجنوب من مرمرة، بالإضافة إلى المتنزهات الهادئة. يوجد فيها العديد من مناطق الجذب السياحي وأهمها: مقابر السلاطين أورهان وعثمان، ومتحف مدينة بورصة، ومجمع مسجد مورادي هودافنديغار، وقلعة بورصة، والأسواق المركزية. تُعتبر من أهم الوجهات السياحية بالنسبة للعرب، مما يدفع اقتصاد بورصة بشكلٍ إيجابي، كما أنّ أعداد العرب الذين يشترون فيها الأراضي والمنازل في تزايد، حيث يذهبون إليها زيارات متكررة، والبعض اختاروا الإقامة الدائمة فيها. تشتهر بالعديد من الأمثلة الدالة على العمارة العثمانية مثل "يسيل تورب" القبر الأخضر" الذي سمي باسم لون البلاط وهو يضم ضريح السلطان محمد الأول، و "يسيل كاميي" المسجد الأخضر، و"أولو كاميي" المسجد الكبير، وقد بناه السلطان بايزيد الأول في فترة 1390، ويحتوي على مئذنتين وعشرين قبة. وتتمتع مدينة بورصة بأهمية أقتصادية كبرى: أصبحت بورصة ومنذ تأسيس الجمهورية التركية في العام 1923م إحدى أهم المراكز الصناعية في تركيا، علماً أنها كانت خلال الفترة العثمانية مصدراً للغالبية العظمى لإنتاج الحريري الملكي، وقد أنشئ فيها عدد من المصانع العامة مثل ميرينوس، والعديد من المؤسسات الصناعية الخاصة. تُعتبر من المدن النادرة في العالم من حيث تمتعها بالجمال الخلاب والتكنولوجيا والصناعة، وذلك لموقعها الاستراتيجي الواقع على طريق الحرير القديم، لذلك كانت منذ القدم مدينة تجارية مهمة، كما أنها مدينة تاريخية ومهد للعديد من الحضارات وتتمتع بالعديد من الصفات المعمارية للعصور العثمانية والبيزنطية والجمهورية. يوجد فيها العديد من القطاعات الرائدة مثل: الآلات والمعادن والمنسوجات والزراعة والأثاث والأغذية، وتعتبر مركز عالمي للجذب، وذلك لوجود الصناعات التحويلية فيها، كما أنها تُساهم بشكلٍ كبير في النمو الاقتصادي في تركيا. يبلغ عدد المنافذ فيها ثمانية منافذ، أما عدد المناطق الصناعية المنظمة فيبلغ 13 منطقة، وتعتبر بورصة بمثابة قوة فاعلة جداً لدعم الاقتصاد التركي، وذلك بما تحمله من خصائص اقتصادية، حيث إنّها تُساهم في اقتصاد تركيا والمنطقة، وتُساهم في تدفق العملات الأجنبية نتيجة صادراتها، كما أنها تعزز البنية التحتية الصناعية. تحتل المرتبة السادسة في تركيا من ناحية التنمية الاقتصادية والاجتماعية وذلك في أنطاليا واسطنبول وأزمير وأنقره وكوجالي.

Estates sold in Istanbul

Statistics 2
شاهد المزيد